أخبارمجتمع

تزنيت.. حملة طبية متعددة التخصصات لفائدة الفئات الهشة

تزنيت – انطلقت، اليوم الجمعة، بالجماعة الترابية الركادة (إقليم تزنيت)، حملة طبية متعددة التخصصات، لفائدة الفئات الهشة والمعوزة.

وتندرج هذه المبادرة التضامنية في إطار الإستراتيجية الوطنية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وبرنامج اللجنة الجهوية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بسوس ماسة، الذي ينجز بشراكة مع المديرية الجهوية للوزارة بسوس ماسة.

وتفقد عامل إقليم تزنيت، حسن خليل، بمعية وفد ضم مسؤولين ومنتخبين، وشخصيات مدنية وعسكرية، سير فعاليات هذه الحملة المنظمة بمركز الركادة (عين أولاد جرار)، من 25 إلى 27 نونبر الجاري، لفائدة الساكنة المحلية المستهدفة.

وتهم هذه المبادرة تقريب وتوفير الخدمات الصحية لفائدة الساكنة المحلية، خصوصا الفئات التي تعيش وضعية هشاشة، وتعزيز مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، وكذا تطوير العرض الصحي المتنقل خصوصا بالعالم القروي.

وتشمل خدمات الحملة تخصصات طب النساء والتوليد، وطب الأطفال، وجراحة مرض الساد (الجلالة)، إلى جانب طب أمراض القلب والشرايين، وطب الغدد والسكري، فضلا على طب أمراض الأنف والأذن والحنجرة، والطب العام.

وتم، في إطار اليوم الأول من هذه الحملة، التي تستهدف ساكنة تقدر بأزيد من 12 ألف نسمة، توزيع الأدوية بالمجان على المستفيدين، وتنظيم حصص تحسيسية حول مواضيع مختلفة تتعلق بالصحة العامة، إلى جانب تقديم استشارات طبية، وتوجيه الحالات التي تستدعي عمليات جراحية نحو المركز الاستشفائي الإقليمي.

وتجهيز قاعات للتشخيص والعمليات الجراحية، وقاعات أخرى خاصة بالفحوصات البيولوجية والإشعاعية.

وقد استحسن عدد من المستفيدين من هذه المبادرة الإنسانية، التي أطرها فريق طبي وتمريضي متكامل، معبرين عن أملهم في أن تتكرر مبادرات من هذا النوع.

يذكر أن الحملة تنظم بشراكة مع اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتزنيت، والمجلس الإقليمي لتزنيت، والمديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بجهة سوس ماسة، ومجلس جهة سوس ماسة، ومجلس جماعة الركادة، والجمعية المغربية الطبية للتضامن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى