أخبارفن

الخطوط الملكية المغربية .. تجدد دعمها لمهرجان الشاشات السوداء بالكاميرون

ياوندي – أعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية ومهرجان الشاشات السوداء السينمائية بالكاميرون، مساء أمس الاثنين بياوندي، تجديد شراكتهما التي تدعم بموجبها الشركة المغربية المهرجان باعتبارها ناقلا رسميا لهذه التظاهرة السينمائية الكبرى خلال دورات 2022 و2023 و2024.

وذكر باسيك با كوبهيو مؤسس مهرجان الشاشات السوداء، خلال حفل نظم على هامش الدورة ال26 للمهرجان المقامة حاليا بياوندي، إن تجديد هذه الشراكة مع شركة الخطوط الملكية المغربية يشكل “مبعث ارتياح بالنسبة لنا” بالنظر إلى الدور الكبير الذي تساهم به الشركة في تأمين نقل المشاركين في دورات المهرجان من العديد من دول العالم.

وأضاف با كوبهيو وهو أيضا المندوب العام لجمعية الشاشات السوداء، منظمة المهرجان، “نحن ممتنون لشركة الخطوط الملكية المغربية على هذا الدعم المتجدد” الذي تمكنا بفضله من تأمين استضافة 100 مشارك من خارج الكاميرون. وقال متوجها بالحديث إلى ممثلي الشركة الحاضرين خلال هذا الحفل “شكرا لكم. أنتم تقدمون لنا الشيء الكثير”.

وبحسب با كوبهيو، فإن “هذه المساهمة القيمة” لشركة الخطوط الملكية المغربية لا تساهم فقط في إشعاع المهرجان وضمان نجاحه، وإنما تقدم أيضا “امتيازا مهما جدا” للشباب المبدع في المجال السينمائي من منطقة وسط إفريقيا حيث قبلت منح فرصة تأمين نقل الفائزين في مسابقة ينظمها المهرجان لفائدتهم للمشاركة في دورة تكوينية أو مهرجان سينمائي في الخارج.وفي تصريح للصحافة قبيل الحفل، أكد با كوبهيو، أهمية المهرجانات السينمائية بالقارة الإفريقية، ودورها في خدمة قضايا القارة والتعريف بها، مشيرا إلى أن السينما الإفريقية باتت تساهم في تعزيز صورة القارة من خلال إنتاجات وأعمال “من الأفارقة وإلى الأفارقة”.

وأبرز المتحدث الدور الذي يضطلع المغرب في مجال تعزيز التعاون السينمائي بين دول القارة من خلال احتضان تصوير الأفلام وتقديم الدعم في مرحلة ما بعد الإنتاج، مشيرا في هذا الصدد إلى الدور المتميز الذي يضطلع به المركز السينمائي المغربي سيما في عهد الراحل نور الدين الصايل الذي كانت فترة ولايتة على رأسه المركز “أفضل الفترات التي عاشتها السينما الإفريقية”.

من جهته، قال مدير التواصل والعلاقات المؤسساتية بشركة الخطوط الملكية المغربية، عبد الحكيم شالوط، إن “شركة الخطوط الملكية المغربية هي الناقل الرسمي لمهرجان الشاشات السوداء منذ سنة 2014. وهي اليوم سعيدة بتجديد دعمها لهذا المهرجان للفترة ما بين 2022 و2024 بما في ذلك الدورة ال26 لهذه التظاهرة الكبرى التي تنظم من فاتح إلى 8 أكتوبر الجاري”.

وأوضح شالوط في تصريح للصحافة بالمناسبة، أنه بالنسبة للدورات الثلاث (2015، 2016 ،2017) واكبت شركة الخطوط الملكية المغربية نقل المشاركين في مهرجان الشاشات السوداء الذي يساهم في الترويج للفن السابع في إفريقيا والنهوض بصورتها في العالم، مكرسة بذلك تموقعها كداعم للثقافة في القارة.

وذكر في هذا الصدد أن الخطوط الملكية المغربية هي الناقل الرسمي لتظاهرات ثقافية كبرى أخرى بالقارة من قبيل المهرجان الإفريقي للسينما والتلفزيون (فيسباكو) ببوركينافاسو، وبينالي دكار بالسنغال، وبينالي باماكو للتصوير الفوتوغرافي بمالي، وسوق الفن والعروض الإفريقية بكوت ديفوار، وغيرها.

من جهة أخرى، قال شالوط إن شركة الخطوط الملكية المغربية، الرائدة بإفريقيا، حاضرة بالقارة منذ إحداثها سنة 1957، كما أنها تتموقع باعتبارها فاعلا رئيسيا في قطاع النقل الجوي على المستوى الدولي، معتمدة في ذلك على الموقع الجغرافي للمغرب باعتباره قطبا بين أوروبا وإفريقيا، وكذا على العلاقات العريقة بين المملكة ودول القارة.

 وأضاف أنه، وقصد تعزيز موقعها بإفريقيا، استأنفت الشركة غالبية الخطوط التي كان يتم تأمينها قبل جائحة كوفيد-19، مبرزا أن الشركة تعمل على توسيع شبكتها وتطوير عرض خدماتها بما يتلاءم مع الزبناء الأفارقة من خلال إعادة تهيئة برنامج الرحلات وتجديد البنيات التحتية وتوظيف أطقم متعددة الثقافات.

وختم المتحدث، إلى أن مدينة الدار البيضاء أصبحت بفضل الشركة منصة لا محيد عنها للنقل الجوي يربط إفريقيا بباقي أنحاء العالم، وهو ما يسهل التقريب بين المغرب والدول الإفريقية ويساهم في إشعاع المملكة بالقارة.

ويعد مهرجان الشاشات السوداء بالكاميرون فضاء للقاء بين الجمهور والممثلين والمخرجين والمنتجين ومهنيي السينما في إفريقيا من أجل التبادل بشأن قضايا الفن السابع بالقارة. ويهدف المهرجان إلى النهوض بالفن والصناعة السينمائيين الإفريقيين والمساهمة في تطويرهما والتعريف بأفضل الإنتاجات السينمائية والسمعية البصرية الإفريقية، وتحفيز الإبداع والإنتاج والتعاون الإفريقي المشترك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى