الرئيسية أخبار جهات درك اليوسفية يفك خيوط جريمة حرق جثة وتغيير ملامحها+ معطيات حصرية

درك اليوسفية يفك خيوط جريمة حرق جثة وتغيير ملامحها+ معطيات حصرية

183
0

نجحت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية، يوم أول أمس، من القاء القبض على مغتصب امرأة وحرق جثثها بزاوية سيدي رحمون بتراب جماعة أجدور بإقليم اليوسفية.

وتعود فصول هذه القضية، منذ يوم 21 من شهر يونيو، بعدما تم العثور على جثة الهالكة متفحمة في منزلها الكائن بالدوار المذكور، بعدها فتحت عناصر المركز القضائي بحثها وتحرياتها في القضية، لتتوصل قبل أيام للفاعل الحقيقي.

حيث باشر المحققون تحرياتهم، حول ملابسات وظروف هذه الوفاة التي ظلت غامضة، وبعد البحث والتحري وجمع المعلومات اهتدى المحققون الى مرتكب الجريمة الشنعاء وملاحقته وتتبع خطواته الى ان ألقي القبض عليه.
وعلمت “ماروك نيوزلاين” من مصادر عليمة، الى أنه جرى اعتقال المتهم دون أية مقاومة، مشيرة الى أن المتهم اعترف تلقائيا بعد مواجهته بالأدلة والقرائن، حيث قادت التحقيقات مع القاتل على أنه نفذ جريمته بدافع السرقة والشدود الجنسي، بعدما كان عائدا من الشماعية في تلك الليلة من 20 يونيو 2018، فراودته فكرة تنفيذ جريمته التي هزت مشاعر المواطنين وتركت استياءا عميقا في نفوسهم.

وكشف التحقيق، بكون الضحية كانت تعيش لوحدها في منزلها القديم المتهالك، وتعاني من الفقر والحرمان وأقصى درجات الهشاشة حيث كانت تعيش منعزلة عن باقي أهل الدوار، ليستغل القاتل سكون الدوار والناس نيام، ويتمكن من تسلق حائط منزل الضحية في جنح الظلام تقريبا مع حوالي الساعة العاشرة ليلا، ويتسلل بين الغرف بحثا عنها، لتستيقظ الضحية مدعورة بعدما سمعت أقدام بشرية بداخل المنزل، فهرولت نحو خارج الغرفة، فانهال عليها المتهم بضربات قوية ومتتالية أسقطتها ارضا.

وقاومت الهالكة الى أن انهارت واستسلمت للوحش الآدمي ولمصيرها المحتوم، حيث نزع المتهم ملابسها الداخلية ومارس عليها الجنس بقوة وعنف زائدين، الى أن أشبع رغباته الحيوانية ولبى غريزته المكبوتة، تم انهال عليها مرة أخرى بالضرب والجرح، معتديا عليها بواسطة لكمات قوية وضربات رأسية قاتلة، الى أن فقدت وعيها فسرق هاتفها النقال قبل أن يعمد الى حرقها، خوفا من افتضاح أمره.

هذا، ورغبة منه في الانتقام من الهالكة وتشويه جثثها، قام بفعلته البشعة، فأضرم النار في اطارات اسفنجية شديدة الاشتعال كانت تنام عليها قيد حياتها وبعض الأغطية، وقام بحرقها لطمس معالم الجريمة البشعة التي اقترفها مع سبق الاصرار والترصد.

واستطردت ذات المصادر، بأن الجاني من ذوي السوابق القضائية، سبق له أن اقترف جريمة قتل عندما كان قاصرا، أدين خلالها بالسجن النافذ.

كما جرى تمثيل عملية تنفيذ الجريمة البشعة النكراء بحق المرأة المسنة وسط حراسة أمنية مشددة، فيما سيتم عرض الجاني على أنظار الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بآسفي، بعد انقضاء أجل الحراسة النظرية الذي وضع رهن تدابيرها.

poste ads تابعنا على أنستغرام

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here