الرئيسية أخبار مجتمع الفاقة والسرطان يخنقان انفاس ستينية

الفاقة والسرطان يخنقان انفاس ستينية

ماروك نيوز لاين

بالضبط وفي مدينة سطات، عانت فاطنة التي تبلغ 68 عاما ، من انتفاخ على مستوى الأمعاء، رافقته أوجاع لا تطاق دفعتها إلى الانتقال من مدينتها باتجاه الدار البيضاء للكشف عن السبب الذي قهر جسدها.

قصة معاناة مع مرض العصر ، إثر إصابتها بسرطان المعي الغليظ قبل سنة من الآن؛ فلم تجد سبيلا لمقاومته والقضاء عليه، بالرغم من خضوعها لعلاج كيميائي أضعف جسدها المنهك.

وبدأت مأساتها مع المرض منذ الحصة الأولى من إخضاعها لحصص العلاج الكيميائي الذي بلغ عدد حصصه 16، لتنتهي معاناته بإجراء عملية جراحية استأصل الأطباء الجزء المصاب من المعي الغليظ.

وبالرغم من كل الخطوات الطبية التي خضعت لها فاطنة، عاد المرض مرة ثانية وسكن جسدها واستقر بأحشائها؛ لكنها هذه المرة لم يتحمل جسدها أي نوع من العلاج الكيميائي، فلجأت إلى العلاج عنى طريق حمية غذائية خاصة بهذا النوع من السرطان.

اكدت ابنتها انها تحسنت حالتها الصحية كثيرا مقارنة مع السابق؛ لكن هذا النوع من العلاج الغذائي يستوجب شراء أدوية باهظة الثمن تصل قيمتها إلى 1300 درهم في الأسبوع.

وأضافت “لم نجد سبيلا غير الاقتراض من بعض أفراد العائلة ومن الجيران، لتوفير الأدوية الكفيلة بعيشها بدون آلام؛ لكن كل الأبواب أغلقت بعد مدة، ولم نتمكن من مسايرة علاجها”.

وناشدت ذوي القلوب البيضاء لمساعدة والدتها في مصاريف العلاج المكلف، ووضعت رقم هاتفها لنيل معطيات إضافية: 0678471581.

poste ads تابعنا على أنستغرام

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here